جولات صحيّة

هل المراوح و أجهزة التكييف آمنة في زمن كورونا؟

كورونا

مع العودة التدريجية للحياة في بعض البلدان بعد الإغلاق الذي أعقب انتشار فيروس كورونا، عاد الكثيرون لمزاولة أعمالهم في المكاتب بالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة. فهل المراوح وأجهزة التكييف آمنة في أماكن العمل في ظل كورونا؟

حسب المعلومات المتاحة حتى الآن فإن السبيل الرئيسي لانتقال فيروس كوفيد 19 بين البشر يكون عبر امتصاص الجهاز التنفسي بجسم الإنسان لحبيبات سائلة تحتوي على الفيروس، وفقا لمعهد روبرت كوخ. وتنتج هذه الحبيبات السائلة عبر التنفس والكحة والعطس والكلام، وبناء على حجمها يمكن التفريق ما بين كونها قطرات أم غبار جوي.

ووفقا لموقع أتلانتك الأمريكي، يعد حجم حبيبات الرذاذ من العوامل الرئيسية التي تحدد كيفية انتقال الفيروس، فهل الحبيبات كبيرة بما يكفي لتسحبها قوة الجاذبية للأسفل؟ أم أنها صغيرة بما يكفي ليحملها الهواء وتنتقل معه؟

ومازال الجدل مستمرا بين العلماء فيما يتعلق بحجم هذه الحبيبات وما يحدث لها وطرق انتقالها وصولا للجهاز التنفسي للإنسان.

ومع العودة التدريجية لأماكن العمل عقب إجراءات الإغلاق، قام فريق بحثي من قسم الصحة بالجامعة التقنية بوسط ولاية هيسن الألمانية (مقرها في مدينة فريدبرغ) بإجراء تجربة لمحاكاة ما يحدث بالضبط لدى قيام شخص بالعطس داخل حجرة مكتب تقليدية، وفقا للنسخة الألمانية من موقع بيزنس إنسايدر.

ولمراقبة حركة الرذاذ الناتج عن العطس، قام فريق البحث بتثبيت جهاز رصد على سطح المكتب. ووجد الباحثون أنه في حالة عدم ارتداء الموظف لقناع أثناء العطس، يمكن للرذاذ الانتشار لأبعد من مترين ونصف خلال ثانية واحدة. بل ويمكن كذلك للرذاذ أن يصل لمسافة تصل لحوالي ثمانية أمتار كحد أقصى.

ولكن أسوء سيناريو يمكن أن يحدث بوجود مروحة على سطح المكتب حيث تساهم في نشر الفيروس في الحجرة بأكملها خلال ثوان، مع إبقاء النوافذ مغلقة. وتكمن المشكلة الرئيسية في اعتراف الكثيرين بعدم القدرة على ارتداء القناع طوال الوقت داخل أماكن العمل.

وفي المقابل، وجد الباحثون أن ارتداء قناع قطني لتغطية الفم والأنف يؤدي لوصول الرذاذ عند العطس لمسافة متر ونصف فقط.

وأوصى الفريق البحثي، في بيان صحفي صادر عن الجامعة، على ضرورة ارتداء قناع داخل الغرف المغلقة مؤكدين على أنه “حتى أبسط الأغطية للفم والأنف يمكنها توفير حماية أساسية في حالة وجود أكثر من شخص في الغرفة الواحدة”.

أما فيما يتعلق باستخدام أجهزة التكييف، ترى الأستاذة بجودة الهواء في جامعة كولورادو الأمريكية، غوسيه-لويز غيمينز، أن استخدامها في بعض الحالات يمكن أن يزيد من فرص انتشار العدوى بالفيروس، وفقا لموقع أتلانتك. كما يذكر الموقع واقعة التقاط أشخاص بمطعم في هونغ كونغ لفيروس كورونا من شخص حامل للفيروس بسبب أجهزة التكييف.

فمن خلال تحليل أجرته كليه الصحة العامة التابعة لجامعة هونغ كونغ، تم التوصل لأن جميع من كانوا يجلسون على الطاولات القريبة من الشخص المصاب بالفيروس لم تنتقل لهم العدوى نهائيا، إذ تسببت أجهزة التكييف بالمطعم في دفع الهواء حينها في اتجاه الأشخاص البعيدين عن الرجل المصاب بالفيروس ما أدى لانتقال العدوى إليهم.

ويرشح الموقع وسيلتين لمواجهة احتمال وجود الفيروس بالأماكن المغلق. الوسيلة الأسهل والأقل تكلفة من خلال إنعاش الهواء عن طريق فتح النوافذ لإدخال هواء جديد للمكان من الخارج. ولكن في حالة صعوبة القيام بهذا، فلابد من استخدام فلاتر تعقيم الهواء لإزالة حبيبات الفيروس الموجودة في الجو.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق