علوم و تكنولوجيا

في ظاهرة نادرة ظل الكعبة المشرفة يختفي تحت الشمس

ظل الكعبة

حدث اليوم في مكة المكرمة حدث فلكي نادر حيث تعامدت الشمس على الكعبة مما تسبب في اختفاء ظل الكعبة في وقت آذان الظهر،وتكون الشمس على ارتفاع 90 درجة، ويصبح ظل الزوال صفرا، وهي ظاهرة تتكرر مرتين كل عام.

أعلنت الجمعية الفلكية في مدينة جدة السعودية على حسابها الرسمي في تويتر عن ظاهرة تشهدها مدينة مكة، اليوم 15 يوليو / أيار في السعودية.

وبحسب الجمعية، شهدت مدينة مكة تعامد الشمس الثاني والأخير لهذا العام (2020) على الكعبة المشرفة وقت آذان الظهر في المسجد الحرام، وأضافت الجمعية: الشمس كانت على ارتفاع (89.59.01) درجة عند الساعة 12:26:44 ظهرا بالتوقيت المحلي (9:26:44 صباحاً بتوقيت غرينتش).

ونوهت الجمعية إلى أن التعامد الثاني يحدث بالتزامن مع عودة الشمس من مدار السرطان وتوجهها جنوبا إلى خط الاستواء، حيث تتوسط خط الزوال وتصبح على استقامة واحدة مع الكعبة المشرفة، ما سيؤدي لاختفاء ظل الكعبة في توقيت آذان الظهر، بحسب منشور الجمعية على “فيسبوك”.

وحول أسباب هذه الظاهرة، بينت الجمعية الفلكية أن هذا التعامد يعود إلى ميل محور دوران الأرض بزاوية 23.5 درجة، ما يؤدي إلى انتقال الشمس بين مداري السرطان شمالا والجدي جنوبا، مرورا بخط الاستواء، في ظاهرة تتكرر مرتين كل عام.

تعامد الشمس على الكعبة
تعامد الشمس على الكعبة
وأشارت الجمعية إلى إمكانية معرفة اتجاه الكعبة في المناطق البعيدة والعربية والإسلامية عن طريق استخدام أي قطعة مثبتة بشكل عمودي على الأرض ومراقبة ظلها لحظة التعامد، ويدل الاتجاه المعاكس لامتداد الظل مباشرة نحو مكة بدقة تعادل دقة التطبيقات الذكية في الهواتف المحمولة.
وأضاف التقرير أن هذه الظاهرة الفلكية تستخدم أيضاً في “حساب محيط الكرة الأرضية بطريقة غير رقمية، وذلك بإستخدام بعض الطرق البسيطة في علم الهندسة، والتي تدل كذلك على كروية كوكب الأرض.

وقد حدث تعامد الشمس الأول على الكعبة هذا العام، أثناء حركة الشمس الظاهرية وانتقالها من خط الاستواء إلى مدار السرطان، في شهر مايو/أيار الماضي، وسيتكرر التعامد مرة أخرى على الكعبة في مايو/أيار العام المقبل في2021، وفقاً للتقرير.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق