منوعات

متزلج يوثق لحظة انجرافه في انهيار جليدي في كولورادو كاد أن يودي بحياته

كان موريس كيرفن يتزلج على الجليد، في 8 يناير / كانون الثاني الجاري، عند قمة “No Name Peak” بالقرب من ممر لوفلاند في ولاية كولورادو في سوميت كاونتي، عندما استدار ليرى الثلج يتجه نحوه.

بعد أقل من دقيقة من تزلجه على منحدرات كولورادو الخلفية، انجرف متزلج في انهيار جليدي، كاد أن يودي بحياته.
وقال كيرفن لـCNN إنه كان في حالة من الرهبة بسبب حجم الانهيار الجليدي، مضيفاً أنه يشعر بالامتنان للغاية من كونه على قيد الحياة، وليس مدفوناً أو مصاباً بجروح قاتلة.

وأشار كيرفن إلى أن حجم الانهيار الجليدي كان كافياً بالتأكيد لدفن، أو تحطيم أو ربما قتل أي شخص في طريقه، مؤكداً أنه “كان شديداً للغاية.”

ولم ينج المتزلج، من مدينة دنفر والبالغ من العمر 25 عاماً، بحياته فحسب، بل تمكن كذلك من الخروج من الانهيار الجليدي دون إصابات.

ووثق كيرفن هذه التجربة المفعمة بالأدرينالين في مقطع فيديو

وتعد الانهيارات الجليدية بمثابة حوادث غير متوقعة وخطيرة، وليس لكل قصة نهاية جيدة مثلما حصل مع كيرفن.

وعلى مدار العشر أعوام الماضية، لقي نحو 27 شخصاً مصرعهم نتيجة انهيارات ثلجية كل شتاء في الولايات المتحدة، وفقاً لمركز معلومات الانهيارات الجليدية في كولورادو.

وأدرك كيرفن أن هناك خطأ ما عندما رأى الشقوق تحته تُشبه خيوط العنكبوت، والتي تدل على عدم استقرار سطح الثلج.

وعندما بدأت الثلوج تجره إلى الأسفل، استخدم كيرفن حقيبة ظهره المزودة بوسادة هوائية، حتى يبقى فوق الثلوج.

وانطلق الهواء، الذي يمكن سماعه في مقطع الفيديو، وكأنه الكثير من ضغط الهواء الذي يتم إطلاقه دفعة واحدة.

واندفع الثلج نحو كيرفن ومن حوله خلال انجرافه للأسفل لمسافة نحو 1000 قدم.

وأوضح كيرفن: “أسقطت فأسي والكاميرا التي كانت في يدي، وسحبت حزام الوسادة الهوائية، مما ساعدني على الطفو فوق الثلج”.

وبمجرد توقفه، كان العالم لا يزال يدور من حوله، بحسب تعبيره، واصفاً اللحظة بأنها لا تصدق.

وقال كيرفن في الفيديو عند توقفه عن الانزلاق: “أنا بخير. أنا بخير. أنا بخير.. أنا بأمان. أنا بأمان”.

وأشار كيرفن، وهو مستثمر في العملات المشفرة ومتزلج هاو على الجليد، إلى أنه أمضى بعض الوقت في التحقق من ظروف الثلوج بينما كان هو ورفيقه قد قطعا مسافة ميلين إلى القمة، وشعر كلاهما بالثقة في القيام بالتزلج.

وأضاف كيرفن: “كما قد يقول أي شخص يواجه حادثة انهيار جليدي، اعتقدنا أننا في وضع واضح، ولذا قررنا أن نخوض الرحلة، ولكن من الواضح أنها لم تكن كذلك”.

وقال كيرفن إنه اتصل برقم الطوارئ 911، وعلم أن عملية البحث والإنقاذ كانت قد بدأت بالفعل من أجله.

90% من الانهيارات الجليدية يسببها البشر

وقال إيثان غرين، مدير CAIC (مركز معلومات الانهيارات الثلجية في كولورادو) لـ CNN، إن شخصين حوصرا في انهيارات ثلجية في ذلك اليوم.

وأوضح غرين: “حوالي نسبة 90% من الحوادث التي نمر بها تحدث عندما يتسبب شخص ما في الانهيار الجليدي، وليس الانهيار الطبيعي الذي يصيب شخصًا ما”.

ومن الشائع للغاية أن يتسبب الإنسان في حدوث انهيار جليدي، وأشار غرين إلى أنه حتى الآن خلال هذا العام، شهدت كولورادو معدل أعلى من المتوسط من الانهيارات الجليدية.

ولفت غرين إلى أنه من السهل إثارة انهيار جليدي، ولكن من الممكن تجنب المناطق التي قد تكون خطيرة، موضحاً أن الأمر يتطلب بعض التدريب والتخطيط المسبق.

ويشجع غرين المتزلجين على التحقق من موقع “avalanche.org” لمعرفة ظروف الطقس في منطقتهم، مؤكداً على ضرورة إحضار المعدات المناسبة، أي “جهاز إرسال واستقبال للإنقاذ من الانهيار الجليدي، ومجرفة”، في حال التعرض لحادث سيئ.

ويقترح كيرفين، الذي كان يتزلج منذ كان عمره 4 أو 5 أعوام، الذهاب مع مرافق أو مجموعة من الأشخاص خلال رحلات التزلج.

ويأمل كيرفين أن يشاهد المتزلجون ما حدث معه في مقطع الفيديو، وأن يتلقوا التعليم المناسب، والأدوات اللازمة، قبل أن يخرجوا إلى رحلات التزلج.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى